الخميس، 12 فبراير، 2015

اضرار المخدرات الرقمية قد تفوق الطبيعية

- المخدرات الرقمية و تأثيرها الخطير على المتعاطين :




1 – يؤدي استخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) إلى انخفاض في كفاءة الذاكرة قصيرة المدى الخاصة بالاسترجاع السريع للمعلومات ، وفقاً لبعض التجارب التي أجريت .
2 – وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين خضعوا لتقنية النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) قد زادت لديهم معدلات الاكتئاب بعد فترة من الوقت .
3 – الاستخدام المنزلي لتقنية النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) يرتبط بخطر حدوث خلل في الجهاز السمعي لا سيما مع عدم نجاح الشخص في الحصول على تأثير انتشائي ، مما يدفعه إلى زيادة درجة الصوت و قوة الترددات ، و هو ما ينعكس سلباً على الجهاز السمعي .
 4 – استخدام النقر متباين التردد على الأذنين ( الاسم العلمي للمخدرات الرقمية ) من قبل الأشخاص اللذين يتمتعون بمستويات جيدة من التركيز و القدرة على الإبداع يؤدي لتدهور قدرات هؤلاء الأشخاص ، وفقاً للتجارب المتوافرة.  

- ما هى الاخطار المنتظرة من المخدرات الرقمية على الشباب ؟


1 – انعزال الشاب عن عالم الواقع و السعي لنشوة زائفة لا يوجد حتى دليل علمي مؤكد على وجودها .

 2 – حدوث عطب بالجهاز السمعي بسبب الاستماع لأصوات بترددات غير صحية و بشدة صوت كبيرة .

3 – انخفاض الكفاءة الإنتاجية للشخص بسبب انفصاله عن الواقع .

4 – حدوث إدمان نفسي ( و ليس إدمان فعلي ) لهذا النوع من الأصوات ، و ما يصاحبه من دفع نقود من اجل شرائها على الانترنت.

- اضرار المخدرات الرقمية ام المخدرات التقليدية ؟


 من الناحية الجسدية لا يمكن القول أن هذا النوع من المخدرات الرقمية أخطر من المخدرات التقليدية ؛ حيث أن للمخدرات التقليدية آثارها المؤكدة و المثبتة علمياً بنسبة 100% على كافة أعضاء الجسم ، بينما هذه المخدرات الرقمية مازالت تفتقد حتى للدليل العلمي المؤكد على فاعليتها في الوصول للشعور بانتشاء قريب من هذا المصاحب للمخدرات التقليدية .


 أما من الناحية الإجتماعية فإن المخدرات الرقمية فعلاً أشد خطراً من المخدرات التقليدية للأسباب التالية :


1 – سهولة الحصول عليها من خلال شبكة الإنترنت .

2 – انخفاض تكلفتها المادية مما يصعب على الآباء ملاحظتها .

3 – عدم وجود أعراض جسمانية واضحة .

4 – إمكان الحصول عليها في أي سن ، فكل ما يتطلبه الأمر جهاز حاسوب في الغرفة .

 5 – عدم وجود بنية قانونية لمطاردة و مكافحة هذا النوع من السموم الصوتية .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

© علاج الادمان على المخدرات